اكتب ما تبحث عنه هنا

قصائد شكر للاصدقاء - كلمات عن الصداقه - تغرايدت شعر صديقي

advertisement

قصائد شكر للاصدقاء - كلمات عن الصداقه - تغرايدت شعر صديقي


أَخلاَّءُ الرّجَال هُمْ كَثيرٌوَلَكنْ في البَلاَء هُمْ قَليلُفَلاَ تَغْرُرْكَ خُلَّةُ مَنْ تُؤَاخيفَمَا لَكَ عنْدَ نَائبَةٍ خَليلُوَكُلُّ أَخٍ يَقُولُ أَنَا وَفيٌّوَلَكنْ لَيْسَ يَفْعَلُ مَا يَقُولُسوَى خلٍّ لَهُ حَسَبٌ وَدينٌفَذَاكَ لمَا يَقُولُ هُوَ الفَعُولُأُصَادقُ نَفْسَ المَرْء قَبْلَ جسْمه
وأَعْرفُهَا في فعْله وَالتَّكَلُّموأَحْلُمُ عَنْ خلّي وأَعْلَمُ أَنَّهُمَتَى أَجْزه حلْماً عَلى الجَهْل يَنْدَم


♥♥♥♥♥♥♥♥♥



عَدُوُّك منْ صديقك مُسْتَفَادُ


فَلاَ تَسْتَكْثرَنَّ منْ الصّحَابفَإنَّ الدَّاءَ أَكْثَرَ مَا تَرَاهُيَكُونُ منْ الطَّعَام أَوْ الشَّرَاب
وَدَعْ عَنْك الْكَثيرَ فَكَمْ كَثيرٌيُعَافَ وَكَمْ قَليلٌ مُسْتَطَابُ
فَمَا اللُّجَجُ الْملاَحُ بمُرْويَاتٍوَتَلْقَى الرّيَّ في النُّطَف الْعذَاب
فَكَثّرْ منْ الإخْوَان مَا اسْتَطَعْت إنَّهُمْ
بُطُونٌ إذَا اسْتَنْجَدْتَهُمْ وَظُهُورُوَلَيْسَ كَثيراً أَلْفُ خلٍّ
وَصَاحبٍوَإنَّ عَدُوّاً وَاحداً لَكَثيرُ


♥♥♥♥♥♥♥♥♥


إنَّ الَّذي رُزقَ الْيَسَارَ وَلَمْ يُصبْ
حَمْداً وَلاَ أَجْراً لَغَيْرُ مُوَفَّق
وَالْجدُّ يُدْني كُلَّ شَيْءٍ شَاسعٍ
وَالْجدُّ يَفْتَحُ كُلَّ بَابٍ مُغْلَق
وَأَحَقُّ خَلْق اللَّه بالْهَمّ امْرُؤٌ
ذُو همَّةٍ عُلْيَا وَعَيْشٍ ضَيّق
وَمنْ الدَّليل عَلَى الْقَضَاء وَكَوْنه
بُؤْسُ اللَّبيب وَطيبُ عَيْش الأحْمَق


♥♥♥♥♥♥♥♥♥


انصَح صَديقَكَ مَرَّتَين


فَإن عَصاكَ فَغُشَّهُ
لَو ظَنَّ صدقَكَ ما عَصى
وَأَبى وَأَظهَرَ فُحشَهُ


شعر جميل عن الاصدقاء للشاعر القروي
لا شَيْءَ في الدُّنْيا أَحَبُّ لنَاظري


منْ مَنْظَر الخلاَّن والأَصْحَاب
وأَلَذُّ مُوسيقَى تَسُرُّ مَسَامعي
صَوْتُ البَشير بعَوْدَة الأَحْبَاب



♥♥♥♥♥♥♥♥♥


أميل مع الذّمام على ابن أمّيوأحْمل للصديق على الشّقيقوإن
ألفيتَني مَلكاً مُطاعاًفإنك واجدي عبدَ الصَّديقأ فرّق بين معروفي
ومَنّيوأجمع بين مالي والحُقوق
شعر جميل عن الاصدقاء لحبيب الطائي


ولقد سَبَرتُ الناس ثم خَبرتُهمووصفتُ ما وَصفوا
من الأسبابفإذا القرابةُ لا تُقَرّب قاطعاًوإذا المودَة أقرب الأنساب


♥♥♥♥♥♥♥♥♥


ما القرْبُ إلّا لمن صحَت مَوَدَّتهولم يَخُنْك
وليس القُرْبً للنسَبكم من قَريب دَويّ الصَّدْر
مُضْطَغنومن بَعيدٍ سَليم غير مقترب
متفرقات شعر جميل عن الاصدقاء
إذَا كُنْتَ ذَا مَالٍ وَلَمْ تَكُنْ ذَا نَدًى
فَأَنْتَ إذاً وَالْمُقْترُونَ سَوَاءُعَلَى أَنَّ في الامْوَال يَوْماً تبَاعَةًعَلَى أَهْلهَا
وَالْمُقْترُونَ بَرَاءُأحبُّ منَ الإخوان كل مُواتي
وكل غضيض الطرْف عن عَثراتييوافقني في كل أمْرٍ
أريدُهُويحفظني حَيّاً و بعدَ مَمَاتيفمن لي بهذا ؟
ليْتَ أني أصبتهُلقاسَمْتهُ مَا لي منْ الحَسَناتتصفحْتُ إخواني
فكانَ أقلهمْعلى كثرة الإخوان أهلُ ثقاتيوإذا الصديق رأيته متملقاً
فهو العدو، وحقه يتجنبلا خير في ود امرئٍ متملّقحلو اللسان،
وقلبه يتلهبيلقاك يحلف أنه بك واثقٌوإذا توارى عنك فهو العقرب
يعطيك من طرف اللسان حلاوةًويروغ منك كما يروغ الثعلبوصل الكرام
وإن جفوك بهفوةٍفالصفح عنهم والتجاوز أصوبواختر قرينك
واصطفيه تفاخراًإنّ القرين إلى المُقارن ينسبوذر الكذوب
فلا يكن لك صاحباًإن الكذوب يشين حراً يصحبوزن الكلام
إذا نطقت ولا تكنثرثارة في كل نادٍ تخطبواحفظ لسانك
واحترز من لفظهفالمرء يسلم باللسان ويعطبوالسر
فاكتمه ولا تنطق بهإنّ الزجاجة كسرها لا يشعبوارع الأمانة،
والخيانة، فاجتنبواعدل ولا تظلم يطب لك مكسبكن ما استطعت عن الأنام
بمعزلٍإنّ الكثير من الورى لا يصحبواحذر مصاحبة اللئيم،
فإنهيعدي كما يعدي السليمَ الأجربُكم من صديق باللسان وحينما
تحتاجه قد لايقوم بواجبإن جئت تطلب منه عوناً
لم تجدإلّا اعتذار بعد رفع الحواجبتتعثر الكلمات في شفتيهوالنظرات في زيغ لأفق ذاهبيخفي ابتسامته كأنك جئته بمصائب يرمينه بمصائبوالصحب حولك يظهرون بأنهمالأوفياء لأجل نيل مآربوإذا اضطررت اليهمو او ضاقتالأيام مالك في الورى من صاحبجرب صديقك قبل أن تحتاجهإن الصديق يكون بعد تجارب


♥♥♥♥♥♥♥♥♥


مثل السراب ومثل حلم كاذبرُب بعيدَ ناصحُ الجَيْب


وابن أب مُتهم الْغَيبأخُو ثقةٍ يُسَر ببعض شاني
وإنْ لم تُدْنه مني قَرَابهْأحَبُّ إليَّ من ألْفْي قَريبلَبيتُ صُدورهم
لي مُسْترابهفَصلْ حبَال البعيد إن وَصَل
الحَبْلَ وأقص القَريبَ إن قَطَعهْقد يَجمع المالَ غير ُآكله
ويأكل المالَ غيرُ من جَمَعهفارْض من الده
ر ما أتاك بهمن قَرَّعَيْنَا بعَيْشه نَفَعهلكلّ شيء من الهُموم سَعَهْ
والليلُ والصُّبح لا بقَاءَ معهْلا تَحْقرَنّ الفقيرَ عَلَّكَ أنتركع
يوماً والدَّهُرُ قد رفَعَهللّه درُّك من فَتًى فَجعت به
يومَ البَقيع حوادثُ الأيامهَشّ إذا نزَل الوُفودُ ببابهسَهْل الحجاب
مُؤَدَّب الخُدّاموإذا رأيت صديقه وشَقيقهلم تَدْر أيّهما أخو الأرحام
سكنت قلبي آلام وجراح
نسيت طعم السعادة والأفراح عشت في هم وغم
وأتراح منذ أن ذهب عني وراحأين أنت يا صديقي يا صديقي
أين أنت يا صاحبي يا رفيقي أين رحت أين رحلت
منذ أن فارقت الحياةلم تعد تحلو الحياةصارت حياة تعيسة
سادها سواد وظلمات وعشت في حزن وضيقي كنت صديقاً
وفياً كانت صداقتنا قويةوكنت وسوف تظلغالي جداً
علي افأنت أعز من شقيقي تجمعنا على حب الله جلّ جلاله
وجلّ علاهسرنا على طريق الرسول ولم نتبع طريقاً سواه
وهو الذي أنار طريقيولكن بأذن الرحمن الغفار الخالق المنان
سوف نجتمع معاًفي أعلى الجنانونعيش الفرح الحقيقي


المصدر-وكالات

advertisement
تابعنا