اكتب ما تبحث عنه هنا

شعر عن الغيوم - قصائد عن المطر والغيم - اشعار وخواطر جميلة عن السماء والغيوم

advertisement

شعر عن الغيوم - قصائد عن المطر والغيم - اشعار وخواطر جميلة عن السماء والغيوم





غُيومُ السماءِ رأيتُ المُنى سَرابا يجوسُ بأدنى مَدَاهْ
غيومُ السماءِ وهل خبَّروكِ بِداءِ القلوبِ بوادى الحياهْ
وقد طَوَّفَت أُغنياتُ الجنونِ وَقَدْ عَربَدَ الغمُّ .. داعٍ دَعاهْ
غيومُ السماءِ وما يَرتجِى كَئيبٌ يُتَمتمُ : وَا لو عَتَاهْ
رأَى في الأَصيلِ احمرارَكِ غَضْبَى فجاشَتْ بِه لوعةٌ من دُناهْ
تسَربَلَ وَهماً حبا في الشِعابِ يَؤُمُّ فَلاةً تَؤمُّ صَدَاهْ
***


غيومُ السماءِ وقد تعجبينَ أَيحزَنُ قلبٌ وضوءٌ حَواهْ
وما الحزنُ إلا سَليلُ الضياءِ خَدينُ الظلامِ وَليدُ الرفاهْ
وما الحزنُ إلا وَثيقُ عُرىً تَمنطَقَ وادىٍ يَئزُّ صداهْ
وما الحزنُ إلا ضَريبُ الدنا وقد عرَبدتْ عندَهُ فى هَوَاهْ
وما الحزنُ إلا ضَجِيعُ الأنامِ شَطِيرُ الصخورِ ..نَسِيبُ المِياهْ
ثَوى الحُزنُ في مُشرِفَاتِ التلاعِ وتحتَ الرواسخِ أورى لَظَاهْ
رُوَيداً رُوَيداً سرى في الأَثيرِ وسارَ بِهُزءٍ يَصُكُّ الجِباهْ
وفي الدَّيرِ صلَّى مَعَ التَّائِبينَ وفي الحانِ سكرانُ يعصي الإلهْ
وفي الصّحوِ يمشي بدربِ المُنَى وفى النومِ حُلمٌ ..حَكَى الإنتبَاهْ
وذا الحزنُ طوْقُ الحياةِ الكئيبُ كسا عُنقَها ثم أَرخى رِدَاهْ
وذا الحزنُ طوقُ الحياةِ اللعُوبِ طَوَى الخصَر منها . وَقَبَّلَ فَاه
وحتى السُرورَ دَنا الحُزنُ منهُ تَقَصَّدَ بيتَ الرضا . فَأَتاهْ
فانْ سَارَ طَيفُ ففى الحزُنِ يخطو وإما اْنزَوَى كَبَّلَتْهُ يَدَاهْ

يُبَه شِفْنِيْ .. عَلَىْ كَفّ الغِيُوْم أَنْقِشْ تَفَاصِيْلِيْ
ـــ حِكَايَات الكِبَرْ .. بِيْت العُمُرْ .. مَعْزُوفَة أَحْلامِيْ

أَغَانِيْ شُوْق .. تَنْهِيْدَة شِقَايْ .. وفَلْسَفَةْ لِيْلِيْ
ـــ طَرِيْق التِّيْه .. نَبْضَات القِصِيْد .. وُمُعْجَمْ أَوْهَامِيْ

تِسَلَّلْت الأَمَلْ ظَمْيَا .. أَبَرْوِى مِنْ تَعَالِيْلِيْ
ـــ وَأَثَارِيْ هـَ الظَمَا أَفْضَلْ .. مِنْ إِنِّيْ أَشْرَبْ أَيَّامِيْ

بَنِيْتْ الحِلْمْ مِنْ تُربَةْ خُفُوْقِيْ .. وَاِنْهَدَمْ حِيْلِيْ
ـــ سَرَقْتْ الخُوْف مِنْ مِحْجَرْ عُيُوْنِيْ .. ضَاقْ هِنْدَامِيْ

أَرَتِّبْ مَكْتَبَةْ عمْرِيْ .. وتِنْفِضْهَا مَنَادِيْلِيْ
ـــ يِطِيْر غبَار يِخْنِقْنِيْ .. وِيْنْخَرْ [ حِزْنَهْ ] عظَامِيْ

شَحَبْ .. وَجْهْ الصّبحْ وَأَصْبَحْ بِدُوْن ألوَانْ يِشْكِيْلِيْ
ـــ بِعَادِيْ .. وَاِنْكِسَارَاتِيْ .. وِبَعْضِيْ صَارْ مِتْرَامِيْ

عَلَىْ أَطْرَافِ الشِّفَاة اليُوم .. غَنَّتْنِيْ .. مَوَاوِيْلِيْ
ـــ تَعَبْ .. نَظْرَةْ عَتَبْ .. آهَاتْ .. زَادَتْ مَعْهَا آلامِيْ

وكَفِّيْت البَصَرْ عَنْهُمْ .. سَقَطْ تِمْثَالْ يِحْكِيْ لِيْ
ـــ عَنْ أَشْوَاكِ القَهَرْ وشْلُوْنْ تنَامَتْ .. تَحْت أَقْدَامِيْ

تِهِبّ الرِّيْح .. وِيِتْرَامَىْ حَنِيْنْ .. وَاَلْتَحِفْ وِيْلِيْ
ـــ وَأَخَبِّيْنِِيْ .. وَرَىْ ذَاكْ الجِدَارْ بِسَلَّة .. أَعْوَامِيْ

يُبَهْ قَبْل الشَّهَرْ زِرْتَهْ .. طَرِيْقٍ كَانْ يِضْوِيْ لِيْ
ـــ قَهَرْ ذَابَتْ لِيْ شُمُوْعَه .. وَسَاحَتْ ضِيْم قِدَّامِيْ

عَدَدهَا كَانْ عِشْرِيْنٍ تِهَذْرِيْ مُوْت .. تِبْكِيْ لِيْ
ـــ هِنَا طِحْتِيْ .. هِنَا صِحْتِيْ .. هِنَا كَانْ الجُرُحْ دَامِيْ

هِنَا خَانْ الصِّدقْ كِلِّكْ .. هِنَا كِنْتِي تِنَادِيْ لِيْ

ـــ هِنَا طَاحْ الوَرَقْ .. " مِحْتَارْ " .. نَادَىْ حِبْر أَقْلامِيْ

حَكَىْ لِيْ كَمْ سَنَة مَرَّتْ .. وَأَنَا أَطْلِقْ بِالدُّجَىْ خِيْلِيْ
ـــ أَدَوِّرْ مِنْهُوْ يِسْمَعْنِيْ .. وَأَرِدّ بْسَرْج أَثَامِيْ

بَذَرْتْ الحُبّ بِدْرُوبِيْ .. وِقَفْتْ أَنْطِرْ .. مَحَاصِيْلِيْ
ـــ نِبَتْ قَمْحِيْ .. سَنَابِلْ طَعْنْ .. وَأَعْلَنْ حَزَّةْ إِعْدَامِيْ

خَشَعْ .. قَلْبْ الحِزِنْ .. فِيْنِيْ بَعْدْ هَمْسَاتْ تَرْتِيْلِيْ
ـــ وِكَثَّفْ آهَتِيْ عَبْرَة .. وِبَلَّلْ شِيْلَة لِثَامِيْ

يُبَهْ .. شُوْفْ الغِيُوْم الّلِيْ عَلَىْ كَفَّهَا .. تَفَاصِيْلِيْ
ـــ تلاشت .. بَعْدِمَا سِمْعِتْ .. خَبَايَا مُوْجَزْ أَحْلامِيْ




المصدر- وكالات


 
advertisement
تابعنا