اكتب ما تبحث عنه هنا

علامات الحمل الظاهرة - ما هي اعراض الحمل

advertisement
 

الحمل هو أجمل فترة في حياتك"، "الحمل يجعلك مشرقة" - هذه بعض المقولات التي ستسمعينها من الأم والصديقات عندما تصبحين حاملا. سوف تتعرفين في هذا الدليل، على بعض علامات الحمل والأعراض الجانبية غير المرغوب فيها والمرتبطة بهذه الفترة الرائعة.
تكون فترة الحمل مصحوبة، عادة، بظهور علامات الحمل، بعضها يتلاشى سريعا، وبعضها يدوم اكثر. بعضها قد يحدث في الاسابيع الاولى، بينما يظهر البعض الاخر في موعد قريب من موعد الولادة. تظهر بعض اعراض الحمل في وقت مبكر من الحمل ثم تزول، لتظهر مرة اخرى في وقت لاحق. جميع هذه الاعراض والعلامات هي جزء طبيعي من الحمل.

1. انقطاع الدورة الشهرية:
من أول علامات الحمل هو تأخر الدورة الشهرية (العادة) عن ميعادها وخاصة إذا كانت دورات الطمث (العادة) عند السيدة منتظمة, ولكن في بعض الأحيان تنقطع الدورة الشهرية أو تتأخر نتيجة لأعراض أخرى غير الحمل, ومن ذلك مثلا كأن تتأخر الدورة الشهرية نتيجة تغييرات نفسية كالخوف من الحمل, أو الرغبة الشديدة في الحمل, أو الإنفعالات النفسية كالحزن والفرح كذلك فقد يكون السبب في تأخر العادة هو إعتلال الصحة العامة والإضطراب في وظائف الغدد وغير ذلك..

2. الشعور بالغثيان أو الوحم :
لعل من أول الدلائل على أن الحمل قد حدث, هو الشعور بما يسمى بالوحم, والوحم على درجات تتفاوت من سيدة إلى سيدة أخرى حسب إستعدادها النفسي والجسمي, وأبسط أنواع الوحم الميل إلى النوم أو الدوخة, كما أن من أكثر مظاهر الوحم هو الشعور بالغثيان وخاصة صباحاً وبعد القيام من النوم, وأشد أنواع الوحم هو المصحوب بالقيء الشديد, ولكن مرة أخرى الشعور بالغثيان والقيء ليس دائماً دليلاً قاطعاً على حدوث الحمل, فقد يكونان نتيجة أسباب أخرى كإضطراب الجهاز الهضمي وتلبك المعدة, أي قد يكون عرضا لأمراض أخرى, ومن ناحية أخرى فإن هناك كثيراً من السيدات الحوامل لا يشعرن بالغثيان أو أي مظهر من مظاهر الوحم ( لذا فعدم الشعور بالوحم لا ينفي حدوث الحمل ) والطرائف التي تروى عن الوحم كثيرة, ومن ذلك سمعنا عن ميل بعض الحوامل إلى أكل نوع غريب من (الأشياء), من ذلك أكل الصابون والتراب ومواد أخرى, وهذه الظواهر نادرة الحدوث جداً وتدل على تأثير نفسي عميق, ومن أطرفها أعرف سيدة حاملة كانت تشعر بالميل إلى القيء كلما رأت زوجها.
3. التغيرات في الثديين :
يحدث الحمل بعض التغيرات في حجم ولون ووظيفة الثدي, فمع حدوث الحمل تشعر بعض السيدات بالإمتلاء في الصدر, وقد يصاحب ذلك بعض الألم أو الوخز, ومع إستمرار الحمل وفي حوالي الشهر الثالث يزداد حجم الثدي وتظهر عليه بعض الأوعية الدموية المتمددة, كما أن لون الحلمة يأخذ في السواد وتظهر بعض الندبات حول منطقة الحلمة, ويتغير لون الجلد الملاصق للحلمة أيضا ويصبح داكناً, وهذه التغيرات تظهر بصورة أوضح في السيدة الحامل التي تحمل للمرة الأولى (أي البكر) كما أنه يمكن الحصول على سائل مائي من الثدي عند عصره وذلك من بعد الشهر الثالث للحمل.
4. الميل إلى كثرة التبول :
من أعراض الحمل شعور الحامل بالميل إلى كثرة التبول, هناك فترتان أثناء الحمل تشعر فيها السيدة الحامل بالرغبة في التبول عدة مرات في اليوم هاتان الفترتان هما في الأسابيع الأولى من الحمل, وفي الشهر الأخير منه والسبب في ذلك هو ضغط الرحم على المثانة عندما يأخذ الرحم في النمو نتيجة حدوث الحمل, أما في الشهر الأخير فيكون السبب نتيجة ضغط رأس الجنين والذي يبدأ في النزول إلى الحوض على المثانة, ولعل أهم أسباب كثرة التبول هو زيادة إفراز الكلى للبول إثناء الحمل, وتعتبر هذه الأعراض من التغيرات الطبيعية في الحمل ولا تحتاج إلى معالجة ولا تدعو إلى الإنزعاج.
5- كبر حجم البطن :
متى يبدأ حجم البطن في الكبر ويصبح الحمل ظاهر للعيان ؟
ينمو الجنين تدريجيا في الرحم ومع نهاية الشهر الثالث يبدأ البطن في الكبر ويصبح بالإمكان لمس الرحم عند قحص البطن, ولكن لايصبح الحمل ظاهراً للعيان إلا في حوالي الشهر الخامس, وكبر حجم البطن هو نتيجة نمو الجنين داخل الرحم, ويصل حجم الرحم إلى مستوى السرة في حوالي نهاية الشهر الخامس (أي بعد اثنين وعشرين أسبوعاً من بدء الحمل).
6. حركة الجنين :
يبدأ الإحساس بحركة الجنين فيما بين الشهر الرابع والخامس من الحمل عادة, أي مابين 16-20 أسبوعاً من بدء الحمل, ومن الملاحظ أن البكر تحس بالحركة عادة مع نهاية الشهر الرابع أو بداية الشهر الخامس بينما تشعر السيدة الولود بالحركة قبل ذلك أي في حوالي الشهر الرابع من الحمل, وقد يكون قبل ذلك بقليل وهذه الحركة هي الحركة المحسوسة ! أما الحركة الفعلية فتبدأ في الجنين منذ الشهر الثاني من الحمل ولكن لا تشعر بها الأم, إنما يمكن رؤيتها بالموجات فوق الصوتية.

5. الإرهاق
من المحتمل أن تشعري بتعب غير معتاد في الأسابيع الأولى من الحمل. وذلك قد يكون بسبب ارتفاع مستويات البروجسترون في الدم حيث إنه يحافظ على تبطين الرحم للمساعدة في دعم الحمل.

6. الشعور بالغثيان:
قد تبدأين في الشعور بالغثيان، وحتى القيء، في الفترة من الأسبوع الثاني حتى الأسبوع الثامن من الحمل. وينقضي ذلك بحلول الأسبوع السادس عشر. وعلى الرغم من أنه يطلق على ذلك الأمر عادة اسم "غثيان الصباح" إلا أنه قد يحدث في أي وقت من اليوم أو الليل - حتى أنه قد يؤثر عليك طوال الوقت.
7. تقيؤ الحمل:
يمكن أن تعاني امرأة واحدة من بين 200 امرأة من الحوال من تقيؤ الحمل. وعادة ما يتحسن الأمر بعد أول ثلاثة أشهر (12 إلى 13 أسبوع)، يتسبب تقيؤ الحمل في التقيؤ بصورة متكررة وشديدة لدرجة أنه لا يتم الاحتفاظ بأي طعام أو سوائل في المعدة. وفي الغالب يمكن معالجة الحالة، وفي حالات نادرة فقط يتسبب ذلك في حدوث مضاعفات للحمل، ولكن يرجى طلب نصيحة الطبيب إذا كنتِ تعانين من غثيان شديد.
8. التغيرات في الثدي:
قد يكبر حجم الثدي ويكون أكثر رقة أو أكثر حساسية. قد تصبح الأوردة في الثدي ظاهرة بصورة أكبر وقد يصبح لون الحلمة داكنًا أكثر.
9. الذهاب إلى الحمام كثيرًا:
في الفترة من 6 إلى 8 أسابيع بعد الحمل قد تحتاجين إلى التبول كثيرًا. وذلك نظرًا لأن حجم الرحم يزداد ويضغط على المثانة. خلال أول ثلاثة أشهر يرتفع الرحم إلى البطن الأمر الذي سيقلل الضغط على المثانة.

وايضاً من بعض الأعراض:
- الهالة حول حلمة الثدي، ولا تعود للونها السابق أبدًا.
- تشنجات في البطن وتشنجات كثيرة ومتكررة في الساقين أثناء النوم، ويجب التغلب عليها بزيادة الكالسيوم فيها. (اقرأي أيضًا: نصائح للتعامل مع تورم القدمين أثناء الحمل)
- حساسية اللثة وانتفاخها وحدوث نزيف فيها.
- الشعور بالحاجة للدخول للحمام كثيرًا بعد تناول المشروبات فورًا، وعدم القدرة على التحكم في التبول.
- ارتفاع درجة حرارة جسمك حتى في فصل الشتاء كنوبات سخونة.
- الشخير أثناء النوم بسبب ضغط الوزن والنوم على الظهر.
- الخمول والشعور بالرغبة المتزايدة في النوم بشكل متكرر مع تثاؤب كبير. (اقرأي أيضًا: طرق طبيعية للتغلب على أعراض الحمل المزعجة).
- عسر الهضم خاصة في آخر فترة الحمل والإمساك الذي يصبح شبه مزمن لذلك من المهم تناول الكثير من الأغذية المليئة بالألياف.
- الدوالي الوريدية في الساقين وما وراء الركبتين مع ألم أثناء الوقوف.
- ثقل في الرجلين وبطء في الحركة وألم أثناء المشي.
advertisement
تابعنا